منتديات الفقيه بن صالح

اتمنى ان يعجبكم منتتدى الفقيه بن صالح
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rachid fbs
تستاهل
تستاهل
avatar

ذكر عدد الرسائل : 338
Localisation : الرباط 066793474
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 25/05/2007

مُساهمةموضوع: الصلاة   السبت مايو 26, 2007 1:51 pm

الصلاة في اللغة الدعاء، وفي الشرع عرفها ابن عرفة بقوله: "قربة فعليه ذات إحرام وسلام وسجود فقط"(1)، ويدخل في هذا التعريف سجود التلاوة، وصلاة الجنازة، وعرفها الجرجاني بقوله: "عبارة عن أركان مخصوصة، وأذكار معلومة، بشرائط محصورة، في أوقات مقدرة"(2)..
حكمها
الصلاة ركن من أركان الدين، وفرض عين على كل مكلف، دلت آيات قرآنية كثيرة، وأحاديث نبوية عديدة على فرضيتها، وانعقد الإجماع على ذلك، وأصبح حكمها معلوما من الدين بالضرورة، فمن جحد وجوبها، فهو مرتد، يستتاب ثلاثة أيام، فإن تاب وإلا قتل كفرا، ومن تركها كسلا غير جاحد وجوبها، يرفع إلى الإمام أو نائبه، ويطالب بها، ويؤخر إلى آخر الوقت، فإن رفض الصلاة قتل حدا لا كفرا.
والصلاة أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة، لقوله صلى الله عليه وسلم: "إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر، فإن انتقص من فريضته شيئا، قال الرب عز وجل: انظروا هل لعبدي من تطوع؟ فيكمل بها ما انتقص من الفريضة، ثم يكون سائر عمله على ذلك"(3).
صلوات المفروضة خمس هي: الظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، والصبح، ودليل ذلك حديث عبادة بن الصامت (ض) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: خمس صلوات كتبهن الله عز وجل على العباد، فمن جاء بهن، لم يضيع منهن شيئا، استخفافا بحقهن: كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة، ومن لن يأت بهن، فليس له عند الله عهد، إن شاء عذبه، وإن شاء أدخله الجنة"(1)، وحديث طلحة بن عبيد الله (ض) قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل نجذ ثائر الرأس، يستمع دوي صوته، ولا نفقه ما يقول، حتى دنا، فإذا هو يسأل عن الإسلام، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خمس صلوات في اليوم والليلة"،قال: هل علي غيرهن ؟قال : "لا إلا أن تطوع" الحديث"(2)..
شروط الصلاة
أ- شروط الوجوب، وهي التي يتوقف وجوب الصلاة عليها، وهي شرطان:
البلوغ: فلا تجب على الصبي لقوله صلى الله عليه وسلم: "رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل"(1).
وعلامات البلوغ:
1- نبات شعر العورة
2- خروج المني يقظة أو احتلاما
3- بلوغ 18 سنة
4- دم الحيض
5- حمل الأنثى.
1- عدم الإكراه على ترك الصلاة، لقوله صلى الله عليه وسلم: "وضع الله عن هذه الأمة ثلاثا: الخطأ والنسيان، والأمر يكرهون عليه"(2)..
وقيل إن المكره لا تسقط عنه الصلاة، بل يجب عليه أن يصليها حسب استطاعته، ولو بإجرائها على قلبه..
ب- شروط الصحة، وهي التي تتوقف صحة الصلاة عليها، وهي:
1- الإسلام، فلا تصح من كافر، وإن كانت واجبة عليه، بناء على أن الكفار مخاطبون بتكاليف شرعنا، لقوله تعالى: (ما سلككــم في سفر، قالوا لم نك من المصلين)(3)..
2- طهارة الحدث، لقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم على المرافق وامسحوا برؤوسكم، وأرجلكم إلى الكعبين، وإن كنتم جنبا فاطهروا)(4)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يقبل الله صلاة بغير طهور"(5).
3- طهارة الخبث: وهي إزالة النجاسة وحكمها عن بدن المصلي وثوبه ومكانه.
4- ستر العورة المغلظة لقوله تعالى: (خذوا زينتكم عند كل مسجد)(6). وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يقبل الله صلاة حائض إلا بخمار"(7)..
وعورة الرجل المغلظة هي السوأتان، وعورته المخففة ما بين السرة والركبة، وعورة المرأة المغلظة جميع بدنها ما عدا الصدر والأطراف، وعورتها المخففة الصدر وما قابله من الظهر، والأطراف من رأس ويدين ورجلين، ويكره كشف العورة المخففة في الصلاة، وتعاد الصلاة لكشفها في الوقت.
5- استقبال القبلة: لقوله تعالى: (ومن حيث خرجت فول وجهك شطر المسجد الحرام، وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره)(Cool.
ويجب على من بمكة استقبال عين لكعبة، أما من لم يكن في مكة فيكفيه التوجه اجتهادا إلى جهة الكعبة.
ج- شروط الوجوب والصحة معا، وهي:
1- بلوغ دعوة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المصلى، فلا تجب الصلاة على من لم تبلغه دعوة الإسلام، ولا تصح منه.
2- العقل، فلا تجب على المجنون، ولا تصح منه، وكذلك المغمى عليه، إذ استغرق الجنون والإماء الوقت كله، لما روى نفع من أن أبا عمر رضي الله عنهما أعمي عليه، فذهب عقله، فلم يقض الصلاة(9).
3- دخول الوقت للأحاديث الواردة في أوقات الصلوات، وللإجماع المنعقد على أن الصلاة لا تجب ولا تصح قبل دخول وقتها.
4- وجود الطهور، والقدرة على استعماله، فلا تجب ولا تصح ممن لم يجد الطهور أو لم يقدر على استعماله، وهو قول الإمام مالك رحمه الله.
5- عدم النوم والغفلة، فلا تجب ولا تصح من الصائم والغافل أثناء النوم والغفلة، ولكن تجب عليهما وتصح بعد الانتباه، وقد نام النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عن صلاة الصبح حين قفل من خيبر، فلم ينتبهوا حتى ضربتهم الشمس، فصلى بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح، قال: "من نسي الصلاة فليصلها إذا ذكرها، فإن الله تبارك وتعالى يقول في كتابه "وأقم الصلاة لذكري"(10)..
6- الخلو من دم الحيض والنفاس، فلا تجب الصلاة ولا تصح من الحائض والنفساء، ولا يطالبان بقضائها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fbs-fbs.winnerbb.net
 
الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفقيه بن صالح :: فروع منتديا ت الفقيه بن صالح :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: